علم نفس النمو الطفولة والمراهقة

» الاستاذ الدكتور محمد عودة الريماوي
عدد الصفحات: 376
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 3
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.730
الباركود: 9789957062088
السعر : 20.00 $

لقد جرت العادة في تناول مادة علم نفس النمو أن يقتصر هذا التناول على علماء علم النفس، يتحدثون معاً عن ظواهر يعتقدون أنها وقف عليهم مثل الظواهر السلوكية والمعرفية والإنفعالية، والبحث في الشعور واللاشعور والوعي واللاوعي، واستقراء جوانب النفس الانسانية ومكوناتها وأداءاتها، ويدافعون بقوة عن هذا الموقف معتبرين هذا الدفاع دفاعاً عن عملية علم النفس.

إلا أن شيئاً ما بدأ بتطور، ليس فقط في مجال التكنولوجيا أو الأبحاث التطبيقية أو النظريات الحديثة وأحيانا البديلة، إنما الأهم من كل ذلك أن علماء علم النفس بدأوا يتحدثون إلى علماء آخرين من مجالات علمية أخرى، وما كان لهذا الحديث أن ينشأ لولا أن جدت بعض المفردات اللغوية المشتركة، وكلما تكاثرت هذه المفردات كلما صار التفاهم أقوى وأفعل.

ومن الأمثلة على هذا التقارب ما حدث بين علماء علم النفس من جهة وعلماء الوراثة، وعلماء الإجتماع والإنثربولوجيا والميثولوجيا والإيكولوجيا والبيولوجيا وعلماء الطب من جهة أخرى. بل إن بعض علماء النفس كانوا في الأساس من تخصصات غير نفسية فلا غرابة أن يكون فرويد طبيباً وأن يكون بياجيه متخصصاً في البيولوجيا، وبافلوف متخصصاً في علم الفسيولوجيا.

ومع أن هذا الحوار قد بدأ منذ أوائل القرن الماضي إلا أن استقلالية علم النفس عن هذه العلوم ظلت قائمة. وظل هذا الحال إلى أن أعلن نفر من علماء نفس التعلم أن الذي يتعلم هو الدماغ بل هو الخلية العصبية، وأن التعلم تفكير وأن التعلم تذكر، وأن التعلم معالجة المعلومات وهو بالتالي وظيفة من وظائف الدماغ. من هنا بدأ بعض علماء النفس والبعض من علماء علم الأعصاب ينصتون لبعضهم البعض، ودفع ذلك ببعض علماء علم النفس إلى التردد على مختبرات علم الأعصاب باحثين عن الأسس العصبية للظواهر النفسية، وراحت تنشأ اندماجات بين علمين أو أكثر من مثل: السيكوفسيولوجيا، السيكوبيولوجيا، السيكوسوسيولوجيا، والفسيوسيكوسوسيولوجيا، والفسيونيوروسيكولوجيا.... الخ.

إن هذا التوجه إلى تعدد التخصصات المتشاركة في دراسة الظواهر النفسية قد برز أكثر عندما أعلن عقد التسعينات من القرن الماضي عقداً للدماغ، في هذا العقد بدأت حركة قوية نحو دمج الدماغ في سياقاته الجسمية والاجتماعية والبيئية.

إن دراسة النمو الإنساني لا يمكن أن ينعزل عن هذه الحركات وما نشأ عنها من هجين جديد يحمل اسم علم الأعصاب المعرفي. من هنا انبثقت فكرة تناول النمو الإنساني من خلال تناول الدماغ نفسه تركيباً ووظيفة. وقد خصص لهذا التناول الفصول السابع والثامن والتاسع والعاشر والحادي عشر .

في الوقت نفسه لم ننس للحظة أننا نتناول مادة نفسية فكان لا بد وأن نتناول المفاهيم المفتاحية لعلم نفس النمو (الطفولة والمراهقة) على أمل أن يتكون لدى دارس هذا العلم مجموعة من المصطلحات التي تشكل بعض مفردات هذا العلم، وخصص لكل هذا الفصل الأول.

أما الفصل الثاني فقد خصص للرؤى النظرية ذات العلاقة بعلم نفس النمو، وفيه عرضنا الأطر العامة لهذا العلم وما نشأ عنها من قضايا اساسية ومناح نظرية.

ورغبة منا في تعريف القارئ بنظريات النمو الإنسان عرضنا هذه النظريات ضمن تصنيفات ثلاثة: النظريات العضوية، والنظريات الآلية، ونظريات السياق، استغرق هذا العرض ثلاثة فصول راعينا فيها الاختصار والوضوح بقدر الإمكان. بعد ذلك خصصنا الفصل السادس للنمو الجسمي والحركي.

وبعد استعراض جوانب النمو المختلفة استكملنا هذا الكتاب بتناول مشكلات النو في الطفولة والمراهقة التشخيص والعلاج، معرفين بتشخيص المشكلة النمائية، وتفسيرها والوقاية منها وعلاجها إن وجدت واستراتيجيات حل المشكلات النمائية وعشرة أمثلة من تلك المشكلات على سبيل المثال لا الحصر.

وهكذا تكامل هذا الكتاب ، وقد حرصت في اعداده على الجديد من الأفكار والمعلومات معتمداً في ذلك على مصادر اجنبية حديثة ومواقع الكترونية محدقة في معظمها إبان العام (2000) و (2003) . وبذلك اطمأن قلبي على أن قارئ هذا الكتاب يعايش الألفية الثالثة من حيث ما توفر لهذا الكتاب من معلومات، أن تكون فيه الفائدة لدارس علم نفس النمو المتخصص من جهة، والباحث عن الثقافة والمعارف النفسية من آباء وأمهات ومعلمين ومعلمات من جهة أخرى. 

لقد جرت العادة في تناول مادة علم نفس النمو أن يقتصر هذا التناول على علماء علم النفس، يتحدثون معاً عن ظواهر يعتقدون أنها وقف عليهم مثل الظواهر السلوكية والمعرفية والإنفعالية، والبحث في الشعور واللاشعور والوعي واللاوعي، واستقراء جوانب النفس الانسانية ومكوناتها وأداءاتها، ويدافعون بقوة عن هذا الموقف معتبرين هذا الدفاع دفاعاً عن عملية علم النفس.

إلا أن شيئاً ما بدأ بتطور، ليس فقط في مجال التكنولوجيا أو الأبحاث التطبيقية أو النظريات الحديثة وأحيانا البديلة، إنما الأهم من كل ذلك أن علماء علم النفس بدأوا يتحدثون إلى علماء آخرين من مجالات علمية أخرى، وما كان لهذا الحديث أن ينشأ لولا أن جدت بعض المفردات اللغوية المشتركة، وكلما تكاثرت هذه المفردات كلما صار التفاهم أقوى وأفعل.

ومن الأمثلة على هذا التقارب ما حدث بين علماء علم النفس من جهة وعلماء الوراثة، وعلماء الإجتماع والإنثربولوجيا والميثولوجيا والإيكولوجيا والبيولوجيا وعلماء الطب من جهة أخرى. بل إن بعض علماء النفس كانوا في الأساس من تخصصات غير نفسية فلا غرابة أن يكون فرويد طبيباً وأن يكون بياجيه متخصصاً في البيولوجيا، وبافلوف متخصصاً في علم الفسيولوجيا.

ومع أن هذا الحوار قد بدأ منذ أوائل القرن الماضي إلا أن استقلالية علم النفس عن هذه العلوم ظلت قائمة. وظل هذا الحال إلى أن أعلن نفر من علماء نفس التعلم أن الذي يتعلم هو الدماغ بل هو الخلية العصبية، وأن التعلم تفكير وأن التعلم تذكر، وأن التعلم معالجة المعلومات وهو بالتالي وظيفة من وظائف الدماغ. من هنا بدأ بعض علماء النفس والبعض من علماء علم الأعصاب ينصتون لبعضهم البعض، ودفع ذلك ببعض علماء علم النفس إلى التردد على مختبرات علم الأعصاب باحثين عن الأسس العصبية للظواهر النفسية، وراحت تنشأ اندماجات بين علمين أو أكثر من مثل: السيكوفسيولوجيا، السيكوبيولوجيا، السيكوسوسيولوجيا، والفسيوسيكوسوسيولوجيا، والفسيونيوروسيكولوجيا.... الخ.

إن هذا التوجه إلى تعدد التخصصات المتشاركة في دراسة الظواهر النفسية قد برز أكثر عندما أعلن عقد التسعينات من القرن الماضي عقداً للدماغ، في هذا العقد بدأت حركة قوية نحو دمج الدماغ في سياقاته الجسمية والاجتماعية والبيئية.

إن دراسة النمو الإنساني لا يمكن أن ينعزل عن هذه الحركات وما نشأ عنها من هجين جديد يحمل اسم علم الأعصاب المعرفي. من هنا انبثقت فكرة تناول النمو الإنساني من خلال تناول الدماغ نفسه تركيباً ووظيفة. وقد خصص لهذا التناول الفصول السابع والثامن والتاسع والعاشر والحادي عشر .

في الوقت نفسه لم ننس للحظة أننا نتناول مادة نفسية فكان لا بد وأن نتناول المفاهيم المفتاحية لعلم نفس النمو (الطفولة والمراهقة) على أمل أن يتكون لدى دارس هذا العلم مجموعة من المصطلحات التي تشكل بعض مفردات هذا العلم، وخصص لكل هذا الفصل الأول.

أما الفصل الثاني فقد خصص للرؤى النظرية ذات العلاقة بعلم نفس النمو، وفيه عرضنا الأطر العامة لهذا العلم وما نشأ عنها من قضايا اساسية ومناح نظرية.

ورغبة منا في تعريف القارئ بنظريات النمو الإنسان عرضنا هذه النظريات ضمن تصنيفات ثلاثة: النظريات العضوية، والنظريات الآلية، ونظريات السياق، استغرق هذا العرض ثلاثة فصول راعينا فيها الاختصار والوضوح بقدر الإمكان. بعد ذلك خصصنا الفصل السادس للنمو الجسمي والحركي.

وبعد استعراض جوانب النمو المختلفة استكملنا هذا الكتاب بتناول مشكلات النو في الطفولة والمراهقة التشخيص والعلاج، معرفين بتشخيص المشكلة النمائية، وتفسيرها والوقاية منها وعلاجها إن وجدت واستراتيجيات حل المشكلات النمائية وعشرة أمثلة من تلك المشكلات على سبيل المثال لا الحصر.

1. مفاهيم مفتاحية في علم نفس النمو (الطفولة والمراهقة)

    تمهيد

    مفاهيم مفتاحية (1) نظرية

       النمو الإنساني

       علم نفس النمو

       التغيرات النمائية

    الأسس الفلسفية لعلم نفس النمو

       النظرية

       التمثل

       الإعتقاد

    مبادئ النمو

    أساليب دراسة الظواهر النمائية

    مفاهيم مفتاحية (2) مرحلة الحمل

       التركيب الوراثي

       الصفات والانماط

       الموروث

       المزاج

       الفترة الحرجة

       العامل الريزوسي

    مفاهيم مفتاحية (3) المعرفية

       المماثلة (التماثل)

       المواءمة (التواؤم)

       التوازن

    مفاهيم مفتاحية (4) مرحلة الرضاعة

       الثقة في مقابل عدم الثقة

       سلوك التعلق

    مفاهيم مفتاحية (5) لغوية

       الإتصال اللغوي

    مفاهيم مفتاحية (6) مرحلة الطفولة المبكرة

       خصائص نمو طفل ما قبل المدرسة الحركية والمعرفية

       خصائص نمو طفل ما قبل المدرسة الإنفعالية الاجتماعية

    مفاهيم مفتاحية (7) مرحلة الطفولة المتوسطة والمتأخرة

    مفاهيم مفتاحية (8) مرحلة المراهقة

    مفاهيم مفتاحية (9) الدماغ

    خرافات تشيع حول مرحلة الطفولة المبكرة

2. الرؤى النظرية ذات العلاقة بعلم نفس النمو

    تمهيد

    الأطر العامة لعلم نفس النمو

    قضايا أساسية في علم نفس النمو

    المناجي النظرية في علم نفس النمو

3. نظريات النمو الإنساني (1) النظريات العضوية

    تمهيد

    أولاً: نظرية التحليل النفسي الفرويدي (النمو النفسي الجنسي)

    ثانياً: نظرية اريكسون (النمو النفسي الاجتماعي)

    ثالثاً: نظرية ولسون الإجتماعية البيولوجية

    رابعاً: نظرية جيمس مارسيا في تكوين هوية المراهق

    خامساً: النظرية السيكودنيامية

    سادساً: نظرية بياجيه (النمو المعرفي)

    سابعاً: نظرية برونر (النمو المعرفي)

    ثامناً: البياجيون الجدد

       روبي كيس Robbie Case

       روبرت سيلغر Robert Seigler

       كيرت فيشر Kerk Fischer

    تاسعاً: نظرية كولبرج (نمو الحكم الأخلاقي)

4. نظريات النمو الإنساني (2) النظريات الآلية

    النظرية السلوكية

    نظرية التعلم المعرفي الإجتماعي

    نظرية معالجة المعلومات

    نظريات التعلم المستند إلى الدماغ

5. نظريات النمو الإنساني (3) نظريات السياق

    أولاً: النظرية الإيثولوجية

    ثانياً: النظرية الإيكولوجية

       نظرية برونفنبرونر

       نظرية جبسون في الإدراك الإيكولوجي

    ثالثاً: النظرية الثقافية / المعرفية

    رابعاً: المنحنى الإنساني

6. النمو الجسمي والحركي

    تمهيد

    التغيرات في الطول والوزن

    التغير في نسب أبعاد الجسم

    تطور الهيكل العظمي

    تطور العضلات

    التذبذب في النمو الجسمي

    النمو الحركي

       وجهة نظر النضج

       وجهة نظر الفرضية التجريبية أو التدريبية

       نظرية الأنظمة الدينامية

       تطور مهارة الوصول الإرادي للشيء

       تطور التعامل مع الأشياء

       النمو الحركي فيما بعد مرحلة الرضاعة

       البلوغ: التحول الجسمي من الطفل إلى الراشد

       طفرة النمو لدى المراهق

       التطور الجنسي لدى الإناث

       التطور الجنسي لدى الذكور

       الفروق الفردية في كل من النضج الجسمي والجنسي

       الضغوط النفسية للبلوغ

       الضغوط الاجتماعية لتغيرات البلوغ

       الآثار المحتملة لتوقيت البلوغ على الذكور

       الآثار المحتملة لتوقيت البلوغ على الإناث

    الآليات البيولوجية للنمو

       الآثار السلبية في النمو

7. تطور الدماغ: البنية والوظيفة (1) تطور البنيه الرئيسة للدماغ

    تمهيد

    الأسس العصبية للنمو الإنساني

    المكونات الرئيسة للدماغ

    تطور بنية الدماغ

       تطور الدماغ في مرحلة الحمل

       تطور الدماغ في مرحلة الطفولة

       تطور الدماغ في مرحلة المراهقة

    الفترات الحرجة في تطور الدماغ

    التخصص الوظيفي لنصفي الدماغ

    الغذاء وتطور الدماغ

    تطور وزن الدماغ وحجمه

    قياس الوظيفة العصبية

    من أسرار الدماغ

8. تطور الدماغ البنية الوظيفة (2) الوظيفة المعرفية (الأداء والتدريبات)

    تمهيد

    التطور المعرفي

       مرحلة الرضاعة

       مرحلة الطفولة المبكرة

       مرحلة الطفولة المتوسطة والمتأخرة

       مرحلة المراهقة

    الفروق الجندرية في البنية والوظيفة الدماغية المعرفية

9. تطور الدماغ: البنية والوظيفة (3) الوظيفة الإنفعالية

    الأسس العصبية للوظيفة الانفعالية

    النمو الإنفعالي

    تطور الإحساس بالذات

    مفهوم الذات وتقدير الذات

    دور المدرسة في التطور الإنفعالي

    العلامات المميزة للنمو الإنفعالي في مرحلة المراهقة

10.تطور الدماغ: البنية والوظيفة (4) الوظيفة اللغوية

    تمهيد

    الفترات الحرجة في تطور الدماغ لتعلم اللغة

    كيف تعمل اللغة

       التطور اللغوي في مرحلتي الرضاعة والطفولة المبكرة

       التطور اللغوي في مرحلتي الطفولة المتوسطة والمتأخرة

       التطور اللغوي في مرحلة المراهقة

11.التطور الأخلاقي تطور الدماغ البنية والوظيفة (5) الوظيفة الأخلاقية

    تمهيد

    التطور الأخلاقي

    التفكير الأخلاقي

    الفعل الأخلاقي

    المشاعر الأخلاقية

    تطور الضمير

       التطور الأخلاقي والجريمة في مرحلة المراهقة

       التطور الديني في مرحلة المراهقة

12.مشكلات النمو في الطفولة والمراهقة التشخيص والعلاج

    تمهيد

    محاولات حل إشكالية السلوك غير العادي

    تشخيص مشكلات النمو

    حجم مشكلات النمو في الطفولة والمراهقة

    العوامل المسؤولة عن مشكلات النمو في الطفولة والمراهقة

       العوامل البيولوجية

       العوامل الإجتماعية

       العوامل الأسرية

       العوامل النفسية

       العوامل المدرسية

    النماذج المعرفية لدى الراشدين

       نماذج الوقاية والعلاج

       النموذج السلوكي

       النموذج المعرفي

       النموذج الإنساني

       النموذج البيئي

    المراهقون ومطالب النمو

    استراتيجيات حل المشكلات النمائية

    الفروق النمائية في أعراض المشكلات

    نماذج من المشكلات النمائية

       التأخر في النمو

       النحافة

       مشكلات الغذاء

       مشكلات الحمام

       قلق الإنفصال

       اضطرابات التعلم

       الديسلكسيا التطورية

       إدارة المراهق لغضبه

       المخاوف العادية والمخاوف المرضية

       العدوانية والجناح في الطفولة والمراهقة

       مشكلات النمو

13. مستقبل علم نفس النمو

المراجع

سلة المشتريات

View your shopping cart.