الفلسفة الحديثة والمعاصرة

الفلسفة

الفلسفة الحديثة والمعاصرة

الاستاذ الدكتور محمد محمد مدين
الاستاذ الدكتور محمد مهران رشوان
السعر: 15.00 $
عدد الصفحات: 280
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.600
الباركود: 9789957068301
السعر: 15.00 $

الفلسفة الحديثة والمعاصرة

الفلسفة

الاستاذ الدكتور محمد محمد مدين
الاستاذ الدكتور محمد مهران رشوان
عدد الصفحات: 280
نوع التجليد: كرتونية
رقم الطبعة: 1
لون الطباعة: اسود
القياس (سم): 17x24
الوزن (كغم): 0.600
الباركود: 9789957068301

يقال عادة أن ليس من السهل دائماً أن يتحدث المرء عن وظائف مهمة يمكن أن تقوم بها الفلسفة, فالنجاح الكبير الذي حققه العلم التطبيقي, والمتطلبات الملحة للمجتمع المعاصر الذي يتميز بالتنافس الحاد, كل ذلك قد أعطى للرجل العلمي أفضلية كبيرة على غيره, وجعل الشخص الذي ينصب اهتمامه على مجرد التأمل والتفكير شخصاً حالماً أو ربما طفيلياً, فليست الفلسفة كفيلة بتعليم أي فرد كيف يخبز خبزاً أفضل بتطبيق الطاقة الذرية, ولا أن تساعده على سداد ديونه. ولو كانت هذه الأمور على هذه الدرجة من الأهمية التي تبدو عليها, لكان هناك مبرر كاف للنفور من أي مبحث لا يمكن الوصول فيه إلى نتائج نهائية, ولا يعمل على زيادة سيطرة الإنسان على قوى الطبيعة.

ولو كان في استطاعة الفيلسوف أن يقدم حلولاً أكيدة لمشكلات الإنسان الدينية والأخلاقية, لقدم بذلك خدمة جليلة للبشرية, إلا أنه حتى تلك الأمور لا يملك شيئاً محسوساً يمكن أن يقدمه, لذلك كان من السهل أن ندرك أننا حين نقرأ الفلسفة إنما نكون إزاء جدل لا نهاية له, بل ربما يدور بين أناس ليس لديهم من المناهج ما يكفل لهم الاتفاق على شيء, بل ربما أنهم ليسو حريصين على هذا الأمر. ولذلك يبدو الفيلسوف وكأنه شخص يعيش بمعزل عن الناس, لا يشاركهم لعبة الحياة, بل يكتفي بالفرجة عليها.

وهكذا بدت الفلسفة – في نظر الكثيرين – موضوعاً بعيداً بمشكلات عن الواقع, وبدأ الفلاسفة وكأنهم قوم انعزلوا بأفكارهم, أو انعزلت بهم أفكارهم, عن الحياة كما يعيشها غيرهم من الناس, وأقاموا لأنفسهم أبراجاً عاجية ينظرون منها بكبرياء إلى العالم الفعلي ويحكمون عليه أحكاماً متعالية, ويفسرونه بتفسيرات لا تكاد تكون مفهومة لسواهم مستخدمين في ذلك ألفاظاً غريبة غير متداولة إلا في أحاديثهم وكتاباتهم, ولكنها تبدو حين توضع بين الألفاظ المألوفة رموزاً لا تحمل معنى, وعبارات أعجمية لا يخرج منها الإنسان (العادي) بشيء مفهوم.

وفضلاً عن ذلك, فإن الفيلسوف يبدو إنساناً غريباً, إذ يقرر أشياء لا يجد أي شخص آخر نفسه في حاجة إليها, وتثيره مشكلات لا تبدو لأحد غيره مشكلات على الإطلاق, فحينما يأتي الفيلسوف ليهتم – مثلاً – بالأفكار الأخلاقية, فإنه لا يقنع بتوضيح الطريقة التي نعمل بها الشيء الصحيح, بل لابد له أن يسأل أيضاً عما إذا كان فعل الشيء الصحيح والعمل الأفضل؟ وحينما يتعرض لبعض المسائل التي تتعلق بنظرية المعرفة فإنه لا يريد أن يكتفي بمعرفة الأمور التي يقوم بفعلها الآخرون, بل يريد أيضاً أن يعرف الطريقة التي يتكلم بها إلى الآخرين حينما تكون لديه معرفة وحينما لا تكون لديه هذه المعرفة.

وهكذا ارتبطت الفلسفة في أذهان الكثيرين بالتعقيد, فضلاً عن بعدها عن الواقع كما يعيشه الناس, وعن الحياة كما يحياها غيرهم من عباد الله.

هذا الحكم على الفلسفة إنما يعكس سوء الفهم الذي يحيط بطبيعة الفلسفة, وموضوعها, ومنهجها, ونوع النتائج التي تبغيها, ولكنه حكم ليس في الحقيقة بدون مبرر. ولنبدأ أولاً بصفة التعقيد التي ترتبط عادة بالفلسفة.

لابد لنا أن نعترف منذ البداية بأن الفلسفة, شأنها في ذلك شأن العلوم المختلفة, ليست موضوعاً سهلاً يمكن لكل فرد أن يفهمه بيسر وبساطة, بل هو موضوع يتطلب لمعرفته قدراً من الجهد الفكري والمشقة العقلية مثله في ذلك مثل الفنون والعلوم.

فلكل علم وفن لغته ومصطلحاته الخاصة التي يتعين على الدارس منذ البداية معرفتها وإتقانها, وبدون ذلك يعجز عن تحقيق أي تقدم في معرفة هذا العلم أو ذلك الفن.

فالموسيقى مصطلحات فنية لابد من معرفتها لدارسي الموسيقى. فلو قيلت هذه المصطلحات لمن لا معرفة له بهذا الفن لبدأ الأمر معقداً إلى حد بعيد بالنسبة لصاحبنا هذا, ولبدت الموسيقى بالنسبة له أبعد ما تكون عن الفهم. ولعلم الكيمياء مصطلحاته ولغته, ولعلم الفيزياء لغته الفنية, وكذلك بقية العلوم الطبيعية والإنسانية, ولاشك في أن إتقان معرفة هذه المصطلحات واستخدامها بطريقة صحيحة يتطلبان جهداً كبيراً لابد أن يكون ماثلاً أمام كل من يبغي معرفة من هذا القبيل, أو تخصصاً في علم من هذه العلوم, أو فناً من تلك الفنون. ومثل هذا يمكن أن يقال عن الفلسفة, فلها بالتأكيد مصطلحاتها وموضوعاتها التي يقتضي تحصيلها قدراً من الجهد والمعاناة.

ولكن يبدو أن صفة التعقيد قد جاءت من أن القارئ للفلسفة يتوقع عادة أن يلم بأطراف الموضوع كما يلم بمحتوى قصة من القصص الأدبية, أو خبر من الأخبار المألوفة. ولكنه سرعان ما يفاجأ بأن موضوع الفلسفة أعم وأدق مما كان يتوقع, وينطوي على كثير من المصطلحات الخاصة التي يتطلب فهمها قدراً من الجهد الفكري الذي قد لا يكون مستعداً لبذله, فيتهم الفلسفة بالتعقيد والصعوبة البالغة.

كما يبدو أيضاً أن بعض الفلاسفة أنفسهم قد ساهم في ترسيخ وصف الفلسفة بهذا الوصف, فقد لجأ بعضهم بطريقة مقصودة أو غير مقصودة إلى عرض آرائه بطريقة تنطوي على قدر كبير من الغموض, بحيث أصبح فهم هذه الآراء أمراً بالغ الصعوبة, ومن أمثال هؤلاء الفيلسوف اليوناني القديم هيراقليطس, والفيلسوف الألماني هيجل, والفيلسوف الوجودي هيدجر, والفيلسوف التحليلي فتجنشتين الذي كتب في مقدمة كتابه "رسالة منطقة فلسفية" يقول:

"لن يفهم هذا الكتاب – فيما أظن – إلا أولئك الذين كانت قد طرأت لهم الأفكار نفسها الواردة فيه, أو طرأت لهم على الأقل أفكار شبيهة بها. وأنه ليحقق الغاية منه لو أمتع قارئاً واحداً قرأه وفهمه".

وليس هذا الأسلوب بالطبع هو الأسلوب الفلسفي المتبع عند جميع الفلاسفة بل كان معظمهم يكتب بأسلوب جميل وسلس, بل ومنمق في كثير من الأحيان, مما جعل بعضهم جديراً بنيل جائزة نوبل في الأدب مثل الفيلسوف الإنجليزي المعاصر برتراند رسل.

 

1. الخلفية العلمية والفلسفية للفكر الفلسفي المعاصر

    العلم والفلسفة في العصور الحديثة

    النزعة الرومانسية كرد فعل للنزعة العقلية

    الاتجاهات العامة للفلسفة المعاصرة

2. البراجماتية

    الفلسفة في الولايات المتحدة قبل البراجماتية

    البراجماتية - معناها وأنواعها

    أصول الفلسفة البراجماتية

       الأصول الفلسفية

       الأصول العلمية

    البراجماتية والرومانسية

    البراجماتية والمثالية

    نظرية الصدق أو الحقيقة في الفلسفة البراجماتية

       نظرية التطابق

       نظرية الاتساق

    البراجماتية في إنجلترا

       مناقشة ونقد

    البراجماتية – فلسفة أمريكية

3. الوجودية

    شهرة الوجودية

    أصول الفلسفة الوجودية

    المقصود بالفلسفة الوجودية

    الماهية غير سابقة على الوجود

    الوجود والحرية

    الحرية والجبر (أو الضرورة)

    عرضية الوجود وعبثية الحياة

       مناقشة ونقد

4. البنيوية

    معنى البنية

    الاتجاه البنيوي في اللغويات عند دي سوسير

    البنيوية في مجال الانثروبولجيا عند كلود ليفي شتراوس

5. التحليلية

    المقدمات الفلسفية

    تهافت المثالية

    المنهج التحليلي عند جورج مور

    الترجمة إلى العيني

    التحليل عند برتراند رسل

       التحليل باعتباره تعريفاً

       التحليل باعتباره تبريراً

    لودفيج فتجنيشتين – الرسالة المنطقية الفلسفية

    التفسير – اللغوي – لتحليل هيوم للعلية

    الوضعية المنطقية

    فتجنشتين المتأخر – تحليل اللغة في الاستخدام

    التحليل بعد فتجنشتين